ما بعد الإعفاء

هذه الكراسة تحتوي على معلومات عن بدائل للخدمة في الجيش. تعرض الكراسة معلومات بمواضيع الإسكان، تأهيلات وتدريبات مهنية، التشغيل والبحث عن العمل، كتابة سيرة ذاتية، حقوق العاملات والعاملين، مرافقة وعلاج نفسي، ومواضيع أخرى.
للشبيبة التي تعيش في المجتمع الاسرائيلي، الجيش يُعرض كاطار تطبيعي، يدفع الى الأمام، يجعلك جزء من التيار، ويفسح المجال للتعلم واكتساب مهارات مهنية. الفكرة السائدة هي ان المسار الحياتيّ "الطبيعي" الذي على كل شاب وشابة في اسرائيل اتباعه يشمل التجنيد وانهائه بشكل تام. استنادا على هذه الفكرة، تشجع العديد من مؤسسات التربية شباب وشابات على التجنيد. احدى الطرق التي بواسطتها يحافظ فيها الجيش على مكانته هي خلق وعي كاذب بحسبه "الكل يتجند". لكن، تجارب حياتية عديدة تثبت غير ذلك: في الواقع، حوالي % 50 من الشبيبة يجدون أنفسهم خارج مؤسسة الجيش بين أعمار 21 - 18 .
ضمن نشاطنا في حركة "بروفايل جديد"، نحن نعالج حالات كثيرة لشابات وشباب على وشك التجنيد، وايضا لجنود ولجنديات لا يستطيعون بدأ او الاستمرار في الخدمة العسكرية، أو قرروا أنهم لا يريدون ذلك. في العديد من الحالات، الاسباب لذلك مرتبطة بشكل وثيق لمكانة الشاب او الشابة الاجتماعية، بما يسمى "الطبقة
الاجتماعية". الجيش هو إطار لا يناسب كل واحد. علاوة على ذلك، من الممكن أن يكون الجيش عامل خطر لشباب وشابات كثيرين (بالإمكان التوسع بموضوع الجيش كعامل خطر في كراسة أخرى لبروفايل جديد). هدف هذه الكراسة توفير معلومات مهمة للشبيبة التي لم تتجند والتي ينقصها إطار وتوجيه في حياتها المدنية.
جُمّعت المعلومات في هذه الكراسة من جهات مختلفة التي تعرض الخدمات والمساعدة. المعلومات عامة ومن الممكن أن تتغير مع الوقت. بالإضافة، لكل جهة إجراءات وضوابط تخصها. نقترح عليكم أن تتواصلوا مع الجهات المختلفة بكل ما يخص الخدمات التي تعرضها، والتواصل مع شبكة المرافقة لحركة "بروفايل جديد"
في حال واجهتم صعوبات المتعلقة للخروج من مؤسسة الجيش، وللاستشارة حول حالات معينة. كل انواع المساعدة او الدعم في شبكة المرافقة تقدم مجانا.