عسكرة المُجتمع

أصبحت العسكرة أيديولوجيا منتشرة ترى بالجيش قيمة عليا، أيديولوجيا تهوّل من القيم العسكريّة وتبني حولها الأساطير، مع أو بدون علاقة للأوضاع الأمنيّة. مجتمع قائم على العسكرة هو مجتمع يحمل أيديولوجيا تقدّس الجنديّة، ويشكّل الجيش فيها جزءًا لا يتجزّأ من الحياة الإجتماعيّة. وحين يختلط المدني بالعسكريّ، تصبح القيم العسكريّة التي تقدّس الحرب هي تلك التي تعطي مجالات الحياة المدنيّة تعريفاتها: في التربية، الاقتصاد، الترفيه، الحيّز المدني، الخدمات الإجتماعيّة، الحياة العائليّة وغيرها. المجتمع اليهودي في إسرائيل هو مجتمع يرى بالردود العسكريّة أمرًا إعتياديًا، ولا يرى بأن الحروب يمكن أن تُمنع. هو مجتمع يرتبط اندماج الأفراد فيه بخدمتهم العسكريّة التي تُعتبر عبئًا يجب تقاسمه، وفي الوقت ذاته رسالة إجتماعيّة في المستوى الرفيع. مجتمع يعرّف قوميّة أخرى كعدو. مجتمع يمكن أن ترى في مدنه وبلداته دبابات، بنادق، مواقع وشوارع تُسمى على أسماء المعارك وقادات الحروب. مجتمع لا يمكن للأفراد فيه أن يكونوا جزءًا متساويا في عملية اتخاذ القرارات السياسية، إن لم يكونوا جزءًا من إتخاذ القرارات العسكريّة. في هذا القسم من الموقع يمكنكم قراءة مقالات كثيرة حول عسكرة المجتمع الإسرائيلي، الإطلاع على أمثلة من الإعلام والصحافة، مشاهدة معرضنا الفوتوغرافي والإطلاع على محاضرات في هذا الشأن، إلى جانب تفسيرات هامة لهذه الظاهرة من جميع أنحاء العالم.